يستقبل مطار الملك عبد العزيز بجدة اليوم أول افواج المعتمرين من الخارج بعد توقف دام نحو 7 أشهر بسبب جائحة كورونا، وقالت وزارة الحج والعمرة إن 10 آلاف من معتمري الخارج سيؤدون المناسك يوميا في المرحلة الثالثة من العودة التدريجية. ومن المقرر أن يصل العدد الإجمالي للمعتمرين إلى 20 ألفا والمصلين 60 ألفا في اليوم الواحد،مؤكدة جاهزية منظومة العمل لاستقبال المعتمرين. و شددت الوزارة على إن استقبال المعتمرين من خارج البلاد يخضع لضوابط واشتراطات وفق الخطة الزمنية للعودة التدريجية للعمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف، ومن بين تلك الضوابط أن تكون الفئة العمرية المسموح لها القدوم للعمرة من الخارج من 18 عاما إلى 50 عاما، وتقديم شهادة فحص (PCR) بنتيجة سلبية تثبت الخلو من فيروس كورونا المستجد، والحجز المسبق في الحرمين الشريفين لأداء العمرة والصلاة ، مع وجود حجوزات طيران مؤكدة للذهاب والعودة،وحجز سكن شامل لخدمة الإعاشة .

وأشارت الوزارة إلى أنه يتم تقسيم المعتمرين على مجموعات بحيث تشتمل كل مجموعة على «50 معتمرا» بحد أدنى، وتعيين شركة العمرة قائدا مرشدا لكل مجموعة، وحجز برنامج موحد لهم بجميع الخدمات (الطيران، السكن، النقل).

والى ذلك دعت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي ورئاسة شئون الحرمين المعتمرين إلى الحفاظ على أنفسهم وأسرهم بالالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية المعتمدة من الجهات المختصة.