تناولت صحف عالمية أمس تطورات فيروس ”كورونا“ وعودة إجراءات الإغلاق في العديد من دول العالم وقالت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية إن جائحة كورونا التي لا يمكن توقع تطوراتها تصل إلى مستوى مروّع من الضحايا في الولايات المتحدة، بعد تسجيل أكثر من 200 ألف حالة وفاة. وأضافت ”تشهد 73 دولة حول العالم طفرة في عدد الإصابات الجديدة، مع تصاعد المخاوف في المناطق التي يقترب فيها حلول فصلي الخريف والشتاء“.وأشارت إلى أن ”الوباء الذي تصاعدت أعداد الإصابات به في العديد من الدول، ثم تراجعت مرة أخرى مع عمليات الإغلاق، يصل الآن إلى مرحلة مضطربة، إذ يطرح ذلك تساؤلا مهما: هل تشهد دول مثل الولايات المتحدة تباطؤا في عدد الإصابات خلال الأشهر المقبلة، أو ستكون هناك موجة جديدة؟“.ونقلت عن كاثرين درويسي، خبيرة الأمراض الوبائية، في مركز الصحة والعلوم بجامعة تكساس، قولها ”لا أحد يعلم ماذا سيحدث، لقد فاجأنا هذا الفيروس على العديد من الجبهات، وربما نتعرض للمفاجأة مرة أخرى“.

وتابعت الصحيفة ”في الولايات المتحدة، فإن عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا تتراجع أسبوعا بعد الآخر منذ نهاية يوليو/ تموز الماضي، بعد التفشي المروّع للوباء في الشمال الشرقي والجنوب والغرب، ولكن خلال الأيام القليلة الماضية ارتفع عدد الإصابات اليومية مجددا؛ ما يؤجج المخاوف مِن حدوث موجة جديدة للفيروس، مع فتح المدارس والجامعات، ودخول الطقس البارد، الذي يدفع الناس إلى الأماكن المغلقة؛ ما يؤدي بعلماء الأوبئة إلى الخوف من شتاء مدمر“.وأشارت إلى أن الأوضاع الخاصة بالفيروس مقلقة إلى حد كبير في العديد من دول العالم، وعلى رأسها الهند التي تسجل 90 ألف حالة إصابة جديدة يوميا؛ ما أدى إلى تجاوز الإصابات حاليا حاجز الـ5 ملايين إصابة، في الوقت الذي يعود فيه الفيروس للانتشار مرة أخرى في أوروبا، حيث ساعدت إجراءات الإغلاق على كبح جماح الوباء خلال الربيع الماضي.وأردفت ”عندما انتشرت موجة التفشي الأولى في العالم، فرضت الحكومات قيودا مشددة على التنقلات، وتم وضع ما يقرب من 4 مليارات شخص حول العالم فيما يشبه العزل المنزلي، في مرحلة ما من مواجهة الجائحة، ولكن معظم الدول تحاول الآن تجنّب العودة مجددا إلى تلك الإجراءات الحادة“. وفي السياق نفسه، قالت صحيفة ”تايمز“ البريطانية إن الحكومة البريطانية حذّرت من قيود إغلاق صعبة للغاية سيتم فرضها خلال الأشهر الستة المقبلة، إذ يستعد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون لإجراءات جديدة سيتم فرضها في البلاد لمكافحة الزيادة الأخيرة في عدد الإصابات.

وأضافت في تقرير أن ”كبار المسؤولين العلميين والطبيين سيقولون اليوم للشعب البريطاني إن بريطانيا تسير في الاتجاه الخطأ، وإنها الآن في مرحلة حرجة من مواجهة الوباء.