تعود عجلة كرة القدم إلى الدوران في القارة الآسيوية الاثنين، مع استئناف مباريات مسابقة دوري الأبطال في العاصمة القطرية الدوحة، وسط مخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتوقفت مباريات المسابقة القارية الأولى منذ مارس الماضي، بسبب الأزمة الصحية التي خلفها انتشار جائحة كورونا.

وتقام مباريات منطقة غرب آسيا بنظام التجمع في قطر بدءًا من الاثنين وفق إجراءات وبروتوكول صحي صارم، من أجل حماية اللاعبين والمنظمين من مخاطر الفيروس، على أن تقام مباريات مجموعتين من الشرق في ماليزيا بدءًا من 16 أكتوبر، لكن مكان إقامة المجموعتين الأخريين في الشرق بالإضافة إلى الأدوار الاقصائية لم يُعلن عنها بعد.

كورونا في مباراة القمة

ويخوض الهلال السعودي حامل اللقب مباراته ضد باختاكور الأوزبكي ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية على ستاد الجنوب منكوبًا بإصابة خمسة من لاعبيه بـ»كوفيد-19»، وفقًا لما أظهرته نتائج الفحوصات التي خضع لها الفريق لدى وصول بعثته إلى قطر.

وأعلن الهلال أن المصابين هم محمد البريك، سلمان الفرج، محمد الواكد، صالح الشهري، حمد العبدان، بالاضافة إلى الإداري سعود كريري.

سيتم عزل المصابين لحين تعافيهم وفحصهم بشكل دوري من قبل الاتحاد الآسيوي، لحين الحصول على نتائج سلبية تمكنهم من العودة مجددًا للانخراط في فريقهم.

ويطمح الفريق السعودي حامل اللقب لتخطي أزمته والتفوق على باختاكور متصدر المجموعة بفارق الأهداف علمًا بأن لكليهما 6 نقاط بعد فوزهما بأول مباراتين قبل تعليق المنافسات.

ويملك الهلال المتوج أخيرًا بلقب الدوري المحلي، مجموعة من الأسماء المميزة، يأتي في مقدمتها الرباعي الفرنسي بافيتيمبي غوميس، البيروفي أندريه كاريّو والإيطالي سيباستيان جوفينكو والكوري الجنوبي يانغ هيون-سوو إلى جانب سالم الدوسري ومحمد كنو وياسر الشهراني.

وضمن المجموعة عينها، يلعب شباب الأهلي الإماراتي وشهر خودرو الإيراني حيث يتطلع الفريقان للفوز الأول.

​الأهلي لمواصلة الصدارة

وتبدو حظوظ الأهلي وافرة للمحافظة على صدارة المجموعة الأولى، عندما يواجه الشرطة العراقي على ستاد خليفة الدولي.

ويحتل الأهلي صدارة المجموعة برصيد 4 نقاط وبفارق الأهداف عن الوحدة الإماراتي الذي أعلن انسحابه، بعد إصابة عدد من أفراده بكورونا ورفض الاتحاد القاري تأجيل مبارياته.

ويعتمد الأهلي على ثلاثة لاعبين أجانب هم السوري عمر السومة والبرازيلي لوكاس ليما، إلى جانب الألماني ماركو مارين، بعد رفض الاتحاد الآسيوي استبدال ساريتش المصاب.

بدوره يأمل الشرطة الوصول إلى المركز الثاني بعد انسحاب الوحدة والحصول على فرصة التأهل إلى الأدوار الإقصائية، لكنه تلقى ضربة موجعة بتعرض أبرز عناصره لاعب الوسط محمد قاسم إلى إصابة في العضلة الخلفية اليمنى ما سيمنعه من المشاركة في المباراة. كما سيفتقد إلى خدمات اللاعب علي يوسف نتيجة إصابته بقطع في الرباط الصليبيي.