احتلت المكسيك المركز الرابع من حيث عدد وفيات كورونا، ما أدى إلى نفاد شهادات الوفاة في الكثير من ولايات البلد، وفاقم معاناة أسر الضحايا. وذكرت «وول ستريت جورنال»، أن ولايتي مكسيكو وباها كاليفورنيا، بالإضافة إلى مدينة ميكسيكو، العاصمة الفدرالية تعاني جميعها من نقص في أعداد شهادات الوفاة المتوفرة، نظرًا لارتفاع عدد الوفيات الناجم عن فيروس كورونا.