أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

محلل أمريكي يكشف عن كواليس وأسباب سرعة تدهور الوضع في أفغانستان

شعار صحيفة عاجل الالكترونية صحيفة عاجل الالكترونية 20/12/42 contactus@ajel.sa (صحيفة عاجل)
© متوفر بواسطة صحيفة عاجل الالكترونية

كما هو متوقع أدى رحيل الجيش الأمريكي من أفغانستان إلى خلق حالة من الفراغ الأمني، مثلما حدث في العراق في عام 2011، مما تسبب في تدهور الوضع في البلاد، بسرعة مثيرة القلق.

وذكر محلل الأمن القومي، رافي خطاب، في تقرير نشرته مجلة «ناشونال إنتريست» الامريكية، أن الانسحاب العسكري الأمريكي شجّع حركة طالبان على الاستيلاء على أكثر من 120 مقاطعة من أصل 387 مقاطعة في أفغانستان، كما استولت طالبان على المعابر الحدودية الرئيسية في أفغانستان، ونقاط العبور مع طاجيكستان وتركمنستان في الشمال، وإيران في الغرب، وباكستان في الجنوب، ما أدى إلى فرض حصار اقتصادي حول البلاد.

وقال خطاب إن خسارة مثل هذه الكم الهائل من الأراضي لصالح طالبان في غضون ستين يوما فقط من القتال، ترسل موجات صادمة في أنحاء العالم، وتذكرنا بالفوضى المروعة التي شهدتها العراق في عام 2011 على أيدي عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد أن سحب الرئيس الامريكي آنذاك باراك أوباما، قوات بلاده من هناك.

عوامل تكتيكية وعملياتية واستراتيجية وسياسية

وأضاف خطاب، الذي عمل من قبل لدى الحكومة الأمريكية في أفغانستان لعدة أعوام، أن كابول تواجه اليوم، مع المنطقة، «أزمة إنسانية»، ومن الناحية التحليلية، هناك أربعة عوامل تكتيكية وعملياتية واستراتيجية وسياسية، تفسّر الخسارة الهائلة للأراضي لصالح طالبان، وهي كالتالي:

أولًا، تركيز القوة بصورة غير متوازنة: لقد كان المعقل التقليدي لطالبان دائمًا بداية من عام 1994، هو الأجزاء الجنوبية والجنوبية الشرقية لأفغانستان على الحدود المضطربة مع باكستان. وبالتالي، تم نشر قوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية بكثافة في هذا الجزء من البلاد، ما ترك الأجزاء الشمالية والوسطى والغربية من أفغانستان، معرضة للخطر.

وفي الوقت نفسه، كشف خروج الجيش الأمريكي من البلاد نقاط ضعف كبيرة في الأجنحة الشمالية لقوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية، وأفسح المجال أمام طالبان لاستغلالها. ونتيجة لذلك، شهد شمال أفغانستان أول موجة من خسارة المناطق لصالح طالبان.

ثانيًا: عدم وجود قيادة وسيطرة بصورة مستقرة: وكان وزير الدفاع الأفغاني قد غاب عن مسرح الحرب في البلاد خلال الأشهر العشرة الماضية. وقد أبقى الرئيس الأفغاني أشرف غني، منصب وزير الدفاع شاغرا، عن عمد، بينما كانت الحرب تحصد أرواح عشرات الأفراد من قوات الجيش والمدنيين، كل يوم.

وفي ظل هذه الخلفية، قام الرئيس بنفسه بتولي مسؤولية الحرب، بصورة أساسية. وقام بإدارة الجيش مع عدد قليل من المساعدين المدنيين من داخل القصر الرئاسي، حيث كان المساعدون السياسيون المبتدئون وليس الاستراتيجيون العسكريون من ذوي الخبرة، يقومون بإملاء التكتيكات والعمليات واللوجستيات والانتشار والاستراتيجية، بحسب خطاب.

ومما فاقم من الأمور، قيام الرئيس أثناء هذه الفترة الحرجة، بإقالة وزير الداخلية الأفغاني، ما أدى إلى ترك وزارة الأمن الثانية في البلاد، والمسؤولة عن قوات الشرطة الوطنية الأفغانية شبه العسكرية، بدون قيادة. وبالتالي، غابت القيادة والسيطرة على المستوى الاستراتيجي.

ثالثًا: الاقتتال السياسي وضعف القيادة: فقد أسهم الانقسام العميق داخل القيادة السياسية الأفغانية في تدهور الوضع بصورة كبيرة، وهي نقطة أكدها الرئيس الأمريكي جو بايدن مرارًا في خطابه المتعلق بانسحاب قوات بلاده من أفغانستان، في الثامن من تموز/يوليو عام 2021 .

ويشار إلى أنه عندما قرر بايدن سحب جميع القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول أيلول/سبتمبر من عام 2021، لم يكن مساعدوه المقربون ومستشاروه، شأنهم شأن كثيرين آخرين، يتخيلوا أن تتعثر أفغانستان بهذه السرعة. كما أنهم لم يتوقعوا أن تحقق طالبان مكاسب عسكرية كبيرة بهذه السرعة في أنحاء أفغانستان.

وقد كانت إدارة بايدن لديها أسباب وجيهة لافتراضاتها. فرغم كل شيء، ساعدت الولايات المتحدة في تدريب وتجهيز وتمويل أكثر من 340 ألف جندي من قوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية، ولم تدخر شيئًا لدعم أفغانستان خلال العقدين الماضيين. ومع ذلك، استمرت بوادر هذا الانهيار منذ إجراء الانتخابات الرئاسية المزورة في عام 2014.

واستمر الاقتتال السياسي الحاد بعد إجراء انتخابات رئاسية مزورة أخرى، تضمنت تزوير كبير لأصوات الناخبين في عام 2019، وبعدها أعلن كل من المتنافسين الرئيسيين، أشرف غني وعبد الله عبد الله، نفسه رئيسًا للبلاد، وعقد كل منهما مراسم متزامنة لأداء اليمين في كابول.

وفي أعقاب الأحداث الدرامية لتزوير الانتخابات بأفغانستان في عام 2014، والتي هددت بانهيار نظام البلاد، تدخلت الولايات المتحدة لإنقاذ الموقف.

وتوسط وزير الخارجية الأمريكي آنذاك جون كيري، لتشكيل حكومة وحدة وطنية بموجب اتفاق بين معسكري غني وعبد الله. إلا أن غني قام على الفور بانتهاك شروط الاتفاق، واستغل كل فرصة لتقويض عبد الله ومكتبه وهزيمتهما.

وقد تسبب الاقتتال السياسي الداخلي الناتج عن ذلك في حدوث فوضى عارمة في البلاد، وعندما كرر السياسيون الأفغان نفس أحداث التزوير في الانتخابات الرئاسية لعام 2019، فقدت الولايات المتحدة صبرها وبدأت في التفكير في الانسحاب من البلاد تماما، بحسب خطاب.

رابعًا، عدم كفاية الدعم الجوي واللوجستي: تعد المناطق الريفية ذات الإمدادات المحدودة، أسهل بالنسبة لطالبان للاستيلاء عليها، كما تعد حمايتها أكثر صعوبة بالنسبة لقوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية، بسبب بُعدها، واللوجستيات غير الموثوق بها، ووعورة التضاريس، حيث يعد الامر أكبر من قدرات قوات الدفاع الوطني الأفغانية.

طالبان والاستيلاء على المناطق الريفية

ويشار إلى أن إستراتيجية طالبان في التركيز على الاستيلاء على المناطق الريفية لها هدفان، تكتيكي واستراتيجي. أولًا: هم يركزون على كسب المعارك في المناطق النائية ذات الدفاع غير الكافِ، حيث تكون ساحة المعركة كبيرة جدًا وعدد قوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية قليل جدًا. وثانيًا من الناحية الإستراتيجية، تخلق هذه المكاسب التكتيكية حالة واسعة من الخوف العام، وذعرًا في أنحاء البلاد، وتتسبب في فقدان الروح المعنوية بين وحدات قوات الدفاع الوطني والأمن الأفغانية، وتهدد أمن الطرق السريعة وأنظمة الإمداد في البلاد.

image beaconimage beaconimage beacon