أنت تستخدم إصدار مستعرض قديمًا. الرجاء استخدام إصدار معتمد للحصول على أفضل تجربة MSN.

في مباراة تألق الحارسين والعارضة.. التعادل السلبي يحدث لأول مرة منذ 20 عاما بين ليدز وتشيلسي

شعار في الجول في الجول 29/07/42 Sarmady
© FilGoal

حسم التعادل السلبي نتيجة لقاء ليدز يونايتد وتشيلسي في الجولة الـ 28 من الدوري الإنجليزي، في مباراة شهدت تألق العارضة والحارسين.

تعادل سلبي يحدث لأول مرة منذ 2001، منذ ذلك الحين أقيمت 7 مباريات شهدت جميعها تسجيل أهداف.

وواصل تشيلسي نتائجه الجيدة تحت قيادة توماس توخيل، إذ لم يعرف طعم الخسارة للمباراة الـ 12 على التوالي.

في 12 مباراة خرج تشيلسي في 9 مباريات بشباك نظيفة.

بينما فشل ليدز يونايتد في تحقيق الفوز بعدما تعرض لخسارتين أمام أستون فيلا ووست هام ودون أن يسجل أهدافا للمباراة الثالثة على التوالي.

تعادل رفع رصيد تشيلسي إلى 51 نقطة في المركز الرابع، بينما ارتفع رصيد ليدز لـ 36 نقطة في المركز الـ 11.

وسيلتقي تشيلسي في الجولة المقبلة على ستامفورد بريدج مع وست بروم، فيما يحل ليدز ضيفا على فولام.

التشكيل

بدأ توخيل بتشكيل شهد مشاركة كريستيان بوليسيتش أساسيا لأول مرة منذ قدومه وإلى جواره حكيم زياش وكاي هافريتز.

فيما اعتمد الأرجنتيني مارسيلو بييلسا على باتريك بامفورد في خط الهجوم.

وصف المباراة

اهتزت الشباك لأول مرة في المباراة بالدقيقة السادسة لكن الحكم المساعد ألغي الهدف بداعي تسلل بامفورد.

الدقيقة 11 شهدت تشتيت خاطئ من لوك إيلينج اصطدمت بزميله ومن ثم العارضة، مانعة الهدف الأول للبلوز.

لكن عارضة إدوارد ميندي حارس تشيلسي منعت تسديدة تايلر روبيرتس الرائعة في الدقيقة 15.

وفي الدقيقة 36 خرج باتريك بامفورد بسبب الإصابة اضطراريا وعوضه الإسباني رودريجيو مورينيو.

ظل التعادل السلبي سائدا وسط تألق من الحارسين مع سرعات الهجمات في الشوط الأول.

كاي هافريتز كاد أنهى ينهى الشوط الأول بتقدم تشيلسي بعدما تحصّل على بينية من حكيم زياش لكن تسديدته جاءت ضعيفة في يد الحارس إيلان ميسيلر.

مع بداية الشوط الثاني بدأ كلا الفريقين تهديد المرميين مرة أخرى، هافريتز بمهارة راوغ مدافعي ليدز وسدد من داخل المنطقة كرة صاروخية أبعدها الحارس ببراعة لركنية في الدقيقة 48.

ومع مرور 10 دقائق من بداية الشوط الثاني، كاد البرازيلي رافينيا أن يسجل هدف التقدم لأصحاب الأرض بعد تمهيد بالرأس من رودريجيو لكن تسديدته تصدى لها ميندي ببراعة.

ميندي تألق من جديد في التصدي لرأسية مورينو على مرتين في الدقيقة 77.

دقائق أخيرة لم تشهد أي جديد ليفرض التعادل السلبي نفسه على اللقاء.

المزيد من في الجول

image beaconimage beaconimage beacon